31 ديسمبر، 2009

وطن..





بحنوك تعبرني
إلى وطن أقرب من يقين.. وأبعد من وصول

إلى حيث أدمن طيفك..
طيفك الآمن نقي البياض..
تراتيل قلبك بالنبض الدافئ في أعماقي
وأزهارك التي تنبت على حائط غرفتي.. أمام مرآتي.. في صوتي وصحوي.

أدمن فيه حضورك وان أصابني غيابك.. حاضر انت في غيابك!
وأدمن لذة انشغالي بكونك هناك / هنا.. فيه ومعي.

أنا رهينة الأنت بذاتها المثلى..
مرهونة ب"انتباهة عينيك"..
ورهن لملائكية هالتك..

إلى الوطن المخلوق حصرا لقلبينا.. ومعك بادماني.. انبعث

05 نوفمبر، 2009

رحيل 2



من سيارة الرحيل
تتلاحق أضواء المصابيح، تذوب في عتمة الشارع الطويل؛‎ ‎تتلاحق وتختفي..
تماما كما البشر والأيام..
تبدأ من المنتهى وتنتهي في العدم.

-عنوة..كرضوخ الرصيف لدوي حبات المطر..
منهمرةً من سماء تلبس السواد وشاحا-


مشكلتهم عند الغياب..
أنهم دوما يتركون أثرًا ما..
ذكرى فرح.. ضحكة من عمق الأعماق
أو حلمًا منهكًا يتكرر في منامات شديدة الإيلام..
يتركونها غصة في أرواح "المتبقين"..
فإما التناسي ملحوقا بنسيان فعلي.. ذلك الاختيار المفعم بالأنانية..
وإما التشبث بذكرى فرح.. ضحكة من عمق العمق
أو حلمٍ في منام
التشبث بغصة روح حزينة..



"يمكنك -ان أردتِ- أن تتوسطي دائرة البشر.. في مركزها تماماً.
ولكن عزيزتي؛ من الأفضل للجميع أن تتحولي فقط حلقة من حلقاتها المكونة..
حينها إن تفككت إحداهن.. لن تشعري بذات البرودة والخواء !"

لكن
لكن... الأمر برمته سيفنى ذات يوم..
ولن يتبقى سوى الصمت المطبق.. صمت رهيب

يقتل الحركة والحب

يقتل الحياة..0

19 سبتمبر، 2009

رحيل



حتى الكتابه.. لم تجدي اليوم!

...

أيقظني أبي مداعبا:
-إيه منيمك هنا ياريم؟
تتفتح عيناي تلقائيا على شعاع أو اثنين من نور الصباح الذي - ولوهلة - حسبته يغرد!
-حضرتك عارف يابابا.. مش هاعرف انام هناك تاني.
يبتسم وأبتسم وأسمع بصعوبه صوته وهو منطلق في سيره:
-طب يالله اصحى عشان نروح لخالتو.
-ممم.. بابا هو فيه حاجة؟
-ريم... انت ماتعرفيش ان عمو حسين مات؟
تعتصر روحي حينا وأعجز عن النطق ثم بألم بالغ:

لا حول ولاقوة الا بالله!!!

...

في غرفتي استلقي.. أمسك بهاتفي.. وكأنني أستجديك به وأستجديه إياك..
فتصلني رسالتك..
أبتسم قليلا و أبكي كثيرا كثيرا!
عمو حسين كان دايما يقولي:

"عريسك دا مايطلبكيش من بابا
دا يجي يطلبك مني أنا.."

هو حتى لم يعي خطبتنا في مرضه..

أربت على قلبي الطفل:
لم يرحل..لم يرحل
نحن فقط سنتوقف عن زيارته
كانشغالنا بكل حياة..
وصفه مجربه لتجنب الهذيان التابع لأي فقد..

"احنا اللي هنبطل نزوره"

لُم نفسك كثيرا.. لا تتح لها المجال كي تؤذيك بأسئلة
ستنكسر حتما إن تجد أجوبتها..

...


هناك..
استنفذ كل الكلمات بأن:

دي فعلا حسن الخاتمة.. مبطون وآخر رمضان يعني عتق بإذن الله وكمان ليلة الجمعة.. عيد يعني

ولرحمة الله..
هو أصلا كان جميل أوي..!

أشعر بروحي تخبو شيئا فشيء..
أنا لا اقوى على أحاديث الحزن .. لم أبرع يوما فيها

أتوقف عن الكلام ثم بهدوء وجدية شديدتين:

-هحكيلك حدوته.. وهحط لك كريم بيفرح.. ولو تحبي كمان ممكن اسحرك بقدراتي الخارقة الي استلفتها من صاحبتي..

بعد الحدوته والحضن والكريم..
ينزل ربي سكينة وأمانا على قلبينا.. وتنام.

...

كان صوته الأجش يرعبني
لذا.. ألقى على عاتقه مسؤلية 'خضاتي'..
أراد فقط مساعدتي برغبته البريئة جدا في أن 'اجمد قلبي'

ربي.. وعدك حق ولقاؤك حق والموت حق والجنة حق والنار حق..

لكن نحب ان تنطلي علينا خدعة التلهي بمبرر أخر -أقل قسوة- للغياب:

"هو لم يرحل نحن فقط سنتوقف عن لقائه

أو ربما رحل..
إلى السعودية

بيعمل عمره وهيقعد لحااااااااااد الحج.."

رحمة الله عليك ياعمو حسين..
انا لا أملك لك سوى
دعاء
وحب
ووعد..

بأن أجمد قلبي شوية!

12 سبتمبر، 2009

كملنا سنة



وُلِدتْ شـــفــافـــة

ثم بعام من

-
الشخبطات

الرفرفات

الذكريات
-


تــــلــــونـــَـــتْ..



بـكـم

_________________


كل سنة وانتم طيبين

:)


19 أغسطس، 2009

Butterfly land does exist




في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. لاشيء يربك.. لا شيء مخيف..

كل ماهنالك زهري اللون....آمن

وكل ما في الغد أخضر الفرحة..

في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. لا ظلال سوداء.. حتى الظلال أعمق من الحنان

هي هناك أحسن بهاءًا وحياةً..


في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. انعكاس البسمة على صفحات المياه.. ينجب ضحكات أكثر اشراقا

تلهو فيه الأسماك صانعة البهجة.. ويبتسم القمر الفضي

في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. لا بأس من احلامنا الصغيرة.. ولا مانع أيضا من ملامسة النيازك..

كلهم في اللأفق الأتي.. لا شيء بعيد

في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات..لا تسمع الا تغريد الطيور.. في الهواء نسمات من سورة الحديد وطه والقلم..
في الهواء تسبيح الملائكة..

في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. لا دمعة حارقة.. لا نجمة خافتة.. لا زهرة جارحة.. ولا بعد ثالث..

كأنها رسوم متحركة..


في العالم الذي لا تحترق فيه الفراشات.. جنية المحبة تحول الفتيات الصغيرات الى أميرات والفتية الى فرسان من نور ..


والنهاية دائما

س
ع
ي
د
ة
..



12 أغسطس، 2009

يــقــيـن

بسم الله الرحمن الرحيم

ا{وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }

صدق الله العظيم

18 يوليو، 2009

كل ده كان ليه؟


كنت دايما مقتنعة ان كل حدث في حياتي بيحصل لسبب وان كل دقيقة بتعدي ليها مغزى مش مالهاش..



امبارح بس اكتشفت اني ماكنتش مقتنعة كفاية :)


03 يونيو، 2009

Closure




فجأة توقفت..
أوصدت باب غرفتها؛ اطفأت الأنوار وأحكمت غلق النوافذ..
حرصت تمامًا على ألا يعلم أحد بسرها أو أن تتسرب ذرة عطر واحدة من فتحات الجدران..

من مخبئها السري أخرجت الصندوق الوردي المزركش عند الجوانب بحروف تمائم بيضاء خطتها بيديها
قفزت بحركتها الطفولية المعتادة إلى أعلى السرير؛ تقرفصت.. استعدت جيدا.. لا رجعة الآن في ذلك القرار..
فتحت الصندوق.. رويدا رويدا
تسرب النور من داخله وفاح العطر بأركان الغرفة.. لكم اشتاقت إلى تلك الرائحة!

أخرجت المقص البلاستيكي الأخضر-أمر متوقع للغاية أن تحتفظ بمقص الأطفال البلاستيكي خشية أن تجرح يديها بأدوات الكبار الحادة-
تمتمت في أسف:
"تغيرت..بالطبع تغيرت
ولكن لن تهلك البشرية إذا لم أعثر بحقيبتي على قطعة سكاكر أهديها للرضيعة رائعة الجمال بسيارة الأجرة..
وحتماً لن تحترق الملائكة إذا بت أكثر شرودًا أوأقل ابتساما"

بالرعشة فوق شفتيها والمقص بين إصبعيها.. قربته من عنقها
وبدأت في قص الشريطة السوداء-شريطة اللوم وجلد الذات- المربوطة بإحكام حوله؛
حاولت أن تتذكر كيف وُجِدت تلك الشريطه من الأساس؟

أجل أجل.. تذكرَتْ.. لقد ربطتها في البدء لتعلن الانقلاب على أسباب تعاستها..
فما كان منها إلا أن أمعنت في معاقبة روحها -بشد الوثاق حول رقبتها- على ذلك التغير الذي لم تكن أبدا سببًا فيه.. حتى فقدت التنفس.
تمزق أخيرا ذلك السواد الخانق بمقص بلاستيكي صغير.. أخضر اللون..

أخرجت علبة الزيت المصنع من رحيق الأزهار وقطرات السعادة.. وضعت كمية مناسبة على كفيها وبدأت في تمسيد أجنحتها..
"العضو الذي لا يستعمل يضمر".. هكذا يقول العلم
إذا لن يتطلب الأمر سوى القليل من التمرين وبعض من مستخلص أزهار السعاده حتى تعود لها قدرتها على الطيران..سالمة يا إلهي.. سالمة.

فجأة تتوقف عن لعن التغيير الذي تركها عاجزة عن مناوشة الفتاة في محل الأحذية أو عن النظر بعيني صديقتها التي افتقدتها بشدة وإزعاجها بأن "امتا الكلام يبتدي طول مابينا سكوت؟".. ببساطة تتوقف..

لن تكمل عمرها في أسىً على ال"كان" في حين ينزلق "الكائن" وال"يكون" من بين يديها دون أن تشعر.

سحبت قصاصة ورقية ملونة تعلم يقينا أنها ستروي عنها -قدرًا- قصة ما.. فتقرأ:

'في طريقهم إلى المطار والمناظر تتسارع أمامها تفكر:
ان.. يمكن.. يمكن أنا مش شجاعة زي ماكنت يمكن أنا بقيت أشجع؛ يمكن.. احتمال يعني.. إني مش مندفعة ولكني ماشية بشويش أوي في الاتجاه الصح'

مبتسمة تدير القرص الموسيقي بداخل الصندوق.. وتبدأ راقصه الباليه الصغيرة في الدوران..
وتدور هي معها على سطح قمر بعيد..

تمت
_____________

الاقتباس من حدوتة "رحيل" لرحاب بسام

28 مارس، 2009

عنــها طفـلـــةً..




ذاتَ حياة، كانت طفلة وردية..

بأعين زنبقية وقلب من بنفسج..

كانت تحلم بتسلق جبل .. شاهق، حد النجوم علوه.

بالأخضر مغطى لا بالبياض.

تحلم أن تنظر للأفق من أعلى قمته -فوق السحب وبين ألوان قوس قزح- فترى الحقيقة كاملة:

البشر بضآلة حبات الرمل.. العالم بحجم عُلبة كبريت.

صباحًا، قررت..

لملمت قطعها المكسورة

برفق، وضعتها في حقيبة بلون ضفائرها،

وضعت معها حبات السكر والبندق وقطع الكعك.. أما أوراق النعناع فكانت زيادةً للأمان.

لم تنسَ بالطبع إحضار..

النسمة التي داعبتها يوم كانت (فرحانة أوي)

ثم الآهة التي كسرتها يوم كانت (زعلانة أوي)

وكلمسة أخيرة.. اقتلعت لون الورد والزنابق و البنفسج من جذور روحها.

أحكمت غلق الحقيبة .. ثم رفعتها على ظهرها الغض.

حين بدأت في التسلق.. حملتها أجنحة العصافير .. رافقتها بالونات الأطفال وفقاقيع الصابون.


في أعلى الأعالي وجدت الطفلة أسماكًا طائرة وفراشات مغردة..

كانت بسعادة النور... حيث لا ظلال

وكمن تحيا لأول مرة..

أنشدت أغنيتها لآخر مرة:

كل شي عم يخلص
السهر والاحلام
كل شيء عم يخلص
الضجر والإيام
الطريق عم يصغر ونحنا ع الطريق
رح تخلص المسافة.. والطريق

جلست الطفلة فوق صخرة بقمة الجبل..

أنزلت الحقيبة عن ظهرها..

بأصابعها الصغيرة البيضاء فتتت ما تبقى من قلبها المثقوب وأضافت فتاته لمحتويات الحقيبة.

احتضنتها لساعات ثم بقبلة مسكية العبق ودعت ما بها.

بأمل مريح -لا بفعل الراحة ذاته- أمسكت أطراف الحقيبة ..وقفت في اتجاه الرياح..

وقفت على أطراف أصابعها المنمنمة ورفعت الحقيبة بأقصى ماتطال قامتها القصيرة.

ثم كحبات المطر..

بدأت تهطل قطعها المكسورة ذات رائحة البنفسج وطعم السكر.. بغزارة وريقات الخريف مع رياح الأغنية:

كل شي عم يخلص
السهر والأعياد
والسفر عم ينده
بمطارح بعاد

الخريف عم يخلص

ونحن بالخريف

والضبابة غطت الرصيف


حال غسلت العالم بلون طفولتها الوردي،

كانت وأخيرًا قد نزعت عن عينيها نظرتها شديدة اللمعان نحو العالم والتي حالت دومًا بينها وبين حقيقته/ عتمته.

الدني عم بتغيب.

تمت
-_-_-_-_-_-_-_-_-

أبطال الأغنية:
ماجدة الرومي - إلياس الرحباني

21 مارس، 2009

سعادتي بك :)



أعترف أن ذاكرتي المستهلكة تمحو جميع الأحداث بحلوها ومرها بلا سابق انذار.. لكن شيئًا لن يستطيع محو تلك الذكرى:

أنا أذكر جيدًا ذلك اليوم، يوم ابتدأت صداقتنا، أجل أجل.. أذكر حين كنت بمكان ما بقرب قلبك.. بين أحشائك.. أسمع نبضاتك الحنون وأعيش بها.. صوتها الممزوج بهمساتك الدافئة.. بأغنيتي المفضلة ربما.. أو ربما بأقاصيص الجمال والسحر..
أذكر جيدًا كلماتك التي لم أع منها حرفًا.. كنتِ تعلمين ذلك لكنك أصررت على انشاء ذلك الحوار..
منذ ان كنت مضغة بداخلك.

كانت بدايتي صوتك.. أمان لا أحسه إلا بك.. بجوارك.. معكِ حبيبتي.

لقد قمتُ سيدتي بالقليل من العمليات الحسابية البسيطة جدًا وحصرتُ الكثير من الأسباب العادية جدًا..
فإذا بتلك الحقيقة تتجلى أمام ناظري:

<<<انتِ أحسن أم في الدنيا>>>

شكرًا أمي .. شكرًا

شكرًا لكل الليالي التي تسللتُ بها في الظلام .. تحت غطائك..
بأقدام شبه متجمدة.. والتصقت بجسدك الحنون..
وان استمر انبعاث الصقيع إليك مني طوال الليل.. لم يخفت دفئك لحظة.

شكرًا لكل المرات (اللي قفتشيني فيها وانا عاملة مش زعلانة وباضحك أوي عشان ماضايقكيش) فأفاجأ وَسْط تعالي ضحكاتي بــ(مالك يا حبيبتي؟ في حاجة مزعلاكي؟)

شكرًا لأن حبك العادل لم يفرق يومًا بيني وبين أخي.. حتى وان اشتدت صيحات الغيرة
-الغيرة دي داء بعيد عنكم-

حبيبتي.. أنا أدرك تمام الإدراك أن هو الكبير وانا آخر العنقود هو الراجل وأنا بنوتك.. هو قلبك وأنا قلبك.

شكرًا لكل أوقات (بعد الكلية) اللي باصدع دماغك فيها برغيي الأبدي اللامنتهي.. دون أدنى شكوى أو احساس بالملل.

شكرًا لامتلاكك جهاز الاستشعار عن بعد لأي خطر محدق.. فتكون نصيحتك خير عون لي
وشكرًا أوي يعني لاني لما باعند مع حضرتك باخد على دماغي:)

شكرًا على المساحة الــ4 سم التي أحتلها -بمعنى أصح أنحشر بها- بأي كنبة استلقيتِ عليها.. فقط لأنعم بقربك.

شكرًا لأن روحك الملونة تجعل تنزهنا أمتع ومناقشاتنا أمتع وحتى لعبنا بالبالونات.. أمتع وأمتع.

شكرًا لسلامنا السري الخاص جدًا ;)

شكرًا لتشجيعك ومتابعتك المشتاقة دوماً لكتاباتي ولوحاتي العبيطة مذ كنت في العاشرة..
لَكَم أقنعتني أنها في غاية الروعة في الوقت الذي كنت أعلم يقينًا أنها حمقاء طفولية بالغة السوء!


شكرًا لصفاء نفسك الذي يذهلني ونقاء روحك الذي يبهرني
شكرًا لثقافتك التي أتباهى بها دوماً.


شكرًا على شجارنا الأزلي بسبب قلة أكلي وشدة قلقك:)

شكرًا لأن قلبك مفتوح على الدوام لأي (ماما أنا عملت حاجة غلط .. والنبي ماتزعقيش)
شكرًا لأنك بتزعقي برضه :)

شكرًا لانك فكرتِ معي وحلمتِ معي و كبرتِ معي.

شكرًا لأني أسترق العبارات التي تجمع صفاتنا معا كأن:
(أنتِ شكل ماما أوي.. ياه دي نفس مشية ماما.. نفس ضحكة ماما)
فأحلق بها تحليقًا، بالرغم من أن شخصًا أطلق تلك الأحكام يعني أنه لم يعرف أي منا.. وحتمًا لم يرَ أبي.

شكرًا على الملوخية والبسلة والبامية والبتنجان.. وأطنان البطاطس اللي باحبها:)

شكرًا لأنك قلتيها كدا:(قدامك 6 ساعات لحد بكرة الصبح.. تكوني عملتي المدونة اللي نفسك فيها).

شكرًا لأنك ابنتي وأمي.. شكرًا لأنك أختي وأمي.. شكرًا لأنك صديقتي وأمي..

شكرًا لأنك فعلاً.. أحسن أم في الدنيا.


----------------

** اللوحة للفنان الإيراني مرداد جمشيدي

24 فبراير، 2009

شتويات


بعد أن فشلت أطنان الثياب التي التحفت بها وكوب الكابتشينو العملاق"أبو رغوة جنان" في التحايل على برودة أطرافها..
واقناع دورتها الدموية بالمرور ولو خطأً عبر شرايين قدميها المتجمدتين،

تنهدت، ثم جلست في أسفٍ تتذكر..

من كام شتا بس.. كانت تؤمن بأن أيسر الطرق لحياكة كوفية، قفازين ولكلوك صوفي سميك جداً..
هي ببساطة.. تناول حساء العدس الساخن..
تحت البطانية

ربما يجدر بها حقاً أن تجرب المثلجات في ظل ذلك الطقس.. على سبيل التغير!!ا

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-

كانت تمضي صباحاً في طريقها المعتاد..
وبداخل سيارة الأجرة، حدثها السائقُ المسنُ عن الحياة ومفاجآتها.. عن متاهات الزمان التي تُفضي دوماً إلى محطات الوصول القدرية، عن ترك المستقبل وما فيه للوكيلِ عالم الغيب..

رغم دلال الشمس وتمنعها عن الظهور وقتها.. أخبرها أن يومه لابد سعيدًا .. اذ ابتدأ باصطباحتها المشرقة.

من كام شتا بس.. كانت تعلم يقينا أن الأرضَ جسمٌ مسطحٌ.. أو طريقٌ طويل، طويييييييييل
كان يستحيل بذهنها مصطلح الــ(الكرة) أو حتى البالونة الأرضية.

ربما يجدر بها الآن أن تسير بجدية كي تصل أخيرًا إلى نهاية ذلك الطريق..

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-

بماءٍ دافئٍ متدفق.. ستسبغ الوضوء
ستستخير..
ستستخير كلما أمسَت منزعجة.. عساه خيرًا.

من كام شتا بس كانت تصلي لله استخارةً..
أتكمل الدروس الخصوصية في الرياضيات أم تعترف لذاتها الصغيرة بأنها فعلياً (تضييع وقت)؟! ا

وان أستمرت..أتذهب لـ أ. عادل أم عاطف.. عاطف أم عادل...
أم عبد الرحمن؟؟

ربما يجدر بذاتها الكبيرة الحالية أن تتنفس الصعداء.. وتكف عن الإنزعاج.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-_-


قبالة المرآة وقفت.. تفحصت بعناية جفنيها المتورمين بفعل الحساسية ربما..

Loose areas as subcutaneous tissue of eye lids allow
accumulation of a large amount of fluid exudate

من كام شتا بس.. كان شغلها الشاغل أن (تطلع الأولى عالمدرسة) كي تأخذ بثأرها من (سارة الشريرة) التي ما صادقتها إلا كي تتعلم منها كيفية استخدام أقلام التلوين الخشبية دون أن تخرج عن حدود الرسمة... الشريييييييرة!ا

إيييييييه..

ربما يتوجب عليها بجد أن تقفز حالاً عن اللاب لتستأنف مذاكرة مادة الباثولوجي.. الغلسة أوي.

ادعولي

:)


15 فبراير، 2009

هابي فلانتينز داي:D




*انتي اسمك ايه ياحلوه انتي
-مش هقولك طبعًا
*ليه بس؟
-هو بيبدأ بالدال لو شاطره قولي
*داليا..داليدا..دانا..دلددوله طيب..؟
-هي هي هي ندى يا ذكيه أصلاً
*لأ فعلا بيبدأ بالدال ده حتى أكتر اسم بيبدأ بالدال في الدنيا
طب ما تيجي تلعبي معانا بقى
-لأاااا
ودفعه للخلف كانت جديره بأن تجلعها لا تكرر المحاولة


طب استنو استنو أنا عارفه البنوته دي
*ازيك ازيك مش انتي صفاء برضه
-ها ها ها صفاء يا خبر
وشلوت جميل فالقدم جلعها تخاف صفيه طوال اليوم:D


طب هنعمل إيه يا بنات
هنكلمهم ازاي
دول كارهينا اوي
وصاحبة الدار قالت لنا مش نجيب لعب لهم


تخبر المشرفه إحداهن يا عصمت تعالي سلمي على طنطات
وهي تمسح عينيها في طريقها الي الحمام
-مين دول أصلاً؟:D


تجمعت صفاء وندى وأخذوا يتهامسون بصوت منخفض
ثم فجأه
-احنا أصلا على فكره مش بنحب حد غير طنط اللي لابسه اورانج
أدور بعيني فالمجموعه على تلك المحظوظه بنت اللذينه اللي حبوها القمرات دول

أجد العيون متجهة لي

إيه ده طلعت أنا .. الحمد لله إني لبست إورانج النهرده إحمدك يارب:D

تشجعت قليلاً
ولأنني عبقريه أولاً
و بخاف ثانياً
وكنت عارفه اني هبقى ملبوخه حتى مع حبة عيال ثالثاً
جبت معايا أقلام رصاص وألوان
ومجموعه عمل فقاقيع صابون
بألوان قوس قزح

بمجرد ما طلعتها
هيصه وهيصه وهيصه
واللي فالحمام خرجوا واللي بياكل ساب الأكل واللي بيكرهونا اتجمعوا
اخذنا نجري خلف فقاقيع الصابون فالدار
كانت أكبرنا 24 سنه
ولكنها حقا كانت تبدو أصغر عشر سنوات وهي تركض حلف الفقاقيع وتحمل الفتيات ليطالوها
شاعت البهجه فجأه بمجرد أن علا صوت ضحكاتهم المندفعه

أتت صفيه وندى امسكتا بيدي وصعدنا إلى دور الالعاب
*يلا نتعرف بجد بقى اسمكو ايه
-أنا ندى
وعشان احنا عندنا اتنين ندى فأنا اسمي بندقه
*الله حلوه لايق عليكي شكلك تتاكلي كده
واتي يا صفيه
اسمك ايه؟
-اسمي صفيه
*بس؟
دون ان تنظر بعيني
-صفيه احمد ابراهيم
*مش قصدي يا عبيطه انتي ..تؤ طب بصي أنا هقولك صفصف اتفقنا
-اتفقنااااااا

وتترك يدي لتركب إحدى الأراجيح

بعد ان خبطتني صفاء بالمرجيحه وداست ندى على رجلي بالعربيه والشباك اتفتح في راسي:D

احضرت لي ندى كراسه رسمها
-ارسمي لي صفاء هنا
*بس كده دانا محترفه رسم يا بنتي
بس هاتي لي لون احمر عشان شعرها واخضر عشان هيعنيها
لازم الرسمه تبقى متقنه.


تركتني وراحت تضرب او تعض او تجري ورا أي حد من البنات
وكان يقاطعني بالطبع فالمنتصف احدى زميلاتي
"يا سمسم خلي ندى بس تسلم عليا"
"طب بصي مش عايزاها تسلم عليا خليها بس تبطل تضربني"
"اشمعنى انتي يعني مش بيضربوكي"
*يا جماعه دي قدرات بلاش قر بقى يا ساتر
وبعدين دول بنات رقيقات جميلات خالص:D


عندما انتهيت
*ها ايه رايك؟
تنظر لي نظره انتي هبله شكلك
-دي صفاء ؟؟؟؟

رغم صغر سنها كنت كلما اطلت الكلام معها تشعرني انني انا الطفله

*طيب هرسملك انا رينبو
-يعني شكله ايه؟
*ياخبر انتي عمرك ما شفتيه؟؟
-لأ..
*طيب أنا هرسمهولك وابقى أول حد ورهولك خليكي فاكره:d
بعدما انتهييت
-مش فاهماه على فكره
ويعدين مش بحب الفراش بيعض
*لأ يا انسه الفراش مش بيعض
ده أحلى حاجه فالدنيا.. تعرفي انه عشان بيحب النور اوي ممكن زي العيط يروح للنار وفاكرها نور!
تنظر لي بخوف..
أوقن أنها لن تحب الفراش أبدًا الان فأضحك ههههههه

*طب
قوس قزح ده بقى
مش بيطلع غير للناس اللي بيحبهم بس
تلاقيه ماشي وراكي كده
ليا واحده صاحبتي هوريكي صورتها
شافت خمسه قوس قزح كده مثلا
وباذن الله شكله هيخطبها

تنظر لي نفس نظره انتي هبله..:D
*افف الواحد ما يعرفش يسرح بيكي كده ابدًا
وابدأ زغزتها لتتصاعد ضحكتها مره اخرى

أتت مدرسة القران
-طنط أسماء انتي هتيجي بكره وتيجبي لي بالالين صح؟
*اه يا قلبي بس روحي عشان مش تتأخري
هتوحشوني
-ده الدرس مش بيقعد غير حبه صغيرين استنينا..


اثناء خروجي من الدار
ايقنت انني اكتسبت حلم جديد:

"ماما انا هفتح دار ايتام"
قومي نامي يا حبيبتي شكلك التعب مأثر عليكي


اليوم كان عيد الحب
لم افكر باللون الاحمر
لم اشعر بالقرف من كل هذا الابتذال حولي

كان كل ما يشغلني
هو ضحكه صفاء
وشقاوه ندى

أتمنى حقاً أن تنال تلك الفتيات أروع حياة ممكنة

وحسباتي المضنيه لكيفيه فتح دار ايتام
طيب والمكتبه..؟
والمطعم هعمل فيهم ايه؟؟

ممكن يبقى المكتبه الدور الاول
والمطعم التاني
والبنات فوق..


ومذا عن صديقتي ذات الضحكات المتلئلئه*
كيف أجلعها أبسط حد فالدنيا؟؟
أفعكشها ولا انكشها ولا افركشها ولا الكلمه اللي دايما مش بعرف افتكرها دي دايما :d
ازاي بس؟


لم تكن دعوتي هذا العام
ان يتذكرني اصدقائي
أو ان يكون العام القادم افضل
فقط ان لا اسمح للحياه بان تبعدني عن تلك الفتيات أبدا
وعن صديقتي الشفافه
صاحبة قوس قزح ذاللون الواحد فقط
الازرق..




03 فبراير، 2009

أنا طائر...



"أنا طائرٌ..."

كانت تردِّدُ طفلةً.

هل كانَ ضروريًّا

أن تكسرَ ساقيْها مرَّتين

كي ينتبهوا؟.*


لم يستوعبوا أبدا أنها طائر.
-بجناحات شفافة-
كنارية .. لا تحتمل الشتاء.. لا تحتمل البرد..
لكنها تعلم يقيناً أن بوسعها الطيران.

حدثتهم مطولاً عن آلامها.
أخبرتهم عن تعاستها حين تشعر بوخز الخيانة.

أشارت كثيرًا إلى أنها... طائر.

لكنهم فقط.. تجاهلوا أنينها.


في الحقيقة،

كانوا يفزعون من قدرتها العجيبة على النسيان

الحذف اللا إرادي..

أما هي فلم تكن تكره ذلك.

ذاكرة الطيور ضعيفةٌ على كل حال.


في الحقيقة، تجاهلوا أيضًا تلك الحقيقة.


"لم يَعُدْ يُجْدِي أسفٌ.
ما مضى
لن يُستعادْ
والقليلُ الذي تبقَّى
لا يستحقُّ عناءَ الخطواتِ."*



كان لا بد أن تكف عن الأسى
كان لا بد أن تغلق الباب وتمضي.. أن تخطو خطوات جديدة.**

سواءًا انتبهوا أخيرًا ..

أو تجاهلوا كسر ساقيها كسائر الحقائق.

كان لا بد أن تحاول..

ان تعثرت مرات

ستنجح مرة و تطير..

أنا أثق بها ..

هي طائر..

هي طائر..

هي طائر.


ستطير.

---------------

* سوزان عليوان
** زي ما عملت رحاب القمراية :)

28 يناير، 2009

أقرب مما نتخيل

ربنا يرحمك يا هديل..
ربنا يرحمك يا عمرو.

-----------------

22 و 20 سنة.

طب وأسنان.

صاحبتي وزميل لأكتر من 5 سنين.

حادثة عربية.

أرجوكم تدعولهم.

-----------------

17 يناير، 2009

وصفتي كي تصبح.. مبسوط أوي

لإحداث تأثير سحري وفعال للوصفة تستخدم فقط مع أي حد:

-بتفرق معاه حالة الطقس، وجود البندق في الشيكولاته، ان كانت الألوان تتحدث فعلاً.
-بيخاف من الزعل وبيزعل من الخوف.
-بيعتبر الملوخية والجيلي كولا غذاء الروح.
-بيكره الحساب والكيمياء وجوز الهند.

-----------------------

الأعراض الجانبية:

-سماع أصوات فيروزية تتردد بأغانٍ سعيدة ومستمرة.
-رؤية وردية مزدوجة لكل الأحداث والأفعال.
-هالة نور تحيط بالمستخدم .. مع سحب من الفراشات والعطور المصاحبة.

في حالة الجرعة الزائدة:

-استفهام، تعجب وذهول يتبعه نشوة للوسط المحيط.
-قد يؤدي تكرار الاستخدام إلى الإدمان.

---------------------

*تحفظ بعيدا عن متناول أي حد بيفكر بنظرية
(كلهم أعدائي) أو أن (الحياة علقة لابد منها).

*تحفظ في مكان سري، صاخب، فوضوي ومترب (أقترح أن يكون فوق الدولاب أو تحت السرير)

*تحذير: اذا استخدمت من قبل أي حد بيفهم في أنواع العربيات أو البورصة أو بيلعب Red Alert على الريق،، يرجى الإستلقاء فورًا والإسراع في استشارة الطبيب.

---------------------

طريقة الإستخدام:

*فجرا؛ أغلق عينيك.. بشهيقٍ عميييييييق وبيقين كامل فكر بأن ذرات جسدك هي أول من اغتسل بذلك الهواء..
"رضيت بالله ربًا، وبالإسلام ديناً، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا"
هكذا تردد لثلاث مرات بعد سماع أذان الفجر.. رددها.. الآن فقط .. ثق بأن يومك سيكون رائعاً حقًا.

بعد الصلاة.. ابتهل بدعائك المفضل..

"يمكنك ان تدعو لي ان شئت:)"

قفزاً، وبخطوات فرحة أيقظهم جميعًا للصلاة. لاتنس طبعَ قبلة عملاقة على وجنة والدتك وقليلٍ من الزغزغات الفجائية لأخيك.

It’s not that unusual when everything is beautiful

It’s just another ordinary miracle today


* بعد أن تترجل من سيارة الأجرة، قم بتحية العجوز بائع المناديل..
صدقني، بونبوناية وثمن علبة المناديل التي لم تحصل أبدا عليها كفيل بإسعاد ذلك الرجل ليوم كامل.

The sky knows when its time to snow

You don’t need to teach a seed to grow


It’s just another ordinary miracle today



*بنفس الحرارة، قابل كل من تراه، ابتسم للجميع. كلما ازدادت الابتسامات المتناثرة كلما صدق عقلك اللاواعي أنك سعيد بالفعل.

It’s not that usual when everything is beautiful

It’s just another ordinary miracle today


*احذر الأقلام والورق الأبيض -الواحد مش ضامن برده انت ممكن تكتب ايه تعكنن بيه على نفسك- وان كنت في درس ما، فاكتف اليوم بعقلك كوسيلة تسجيل و (المهم اللي في الراس مش الكراس حضرتك).

*تجنب تماماً لمح أي شخص قمت بتمزيق قلبه رغماً عنك أو قام بتمزيق قلبك عمداً.. نظرات العتب ممنوعة منعاً باتاً في وصفات تحضير السعادة.

*قبلة عميقة على رأسٍ باكٍ، ربع جنيه فضى مخروم، ونكتة سخيفة جدًا هي أفعال أكثر من كافية لإسعاد قلبٍ حزين، لكن ان استعصى الأمر: إخطف صديق تحبه بشده .. إلى أقرب محل زهور، اشتر باقة ورود بيضاء مختارة بعناية، يجب أن تغلفاها معاً وبدندناتٍ هادئةٍ:

Life is like a gift they say

Wrapped up for you everyday


Open up and find a way


To give some of your own


ثق بزهرات الجلاديولس فبالرغم من أنها لا تتتميز بالندرة، إلا انها حساسة جدًا ورقيقة جداً جداً، لمساتك ستُشعِر الزهور بالدفء وستحرص على نقله كاملاً لذلك القلب الحزين.


*مع نفس الصديق اذهب الى مكتبتك المعالجة بوكس أند بينز، أن تنادي بائعة الكتب خطئاً بأميرة أو رانيا بدلا من اسمها الحقيقي رحاب سيشعرك حتمًا بالارتياح الى أنك لم تتغيرخلال السنوات العشرين السابقة.
تأكد أنهم لم يحضروا الكتب التي طلبت ثم امض سعيدًا في طريقك.
ْ
Isn’t it remarkable?

Like every time a raindrop falls


It’s just another ordinary miracle today


*وحيداً.. اذهب الى مطعمك المفضل على طاولتك المفضلة ومقعدك المفضل..استرِح.
من أجلى.. اطلب حلوى chease cake.. أطلبها بنكهة الفراولة ..
من أجلى أيضًا.. ولليوم فقط.. لا تجرب نكهات أخرى.

اهمس:

When you wake up everyday

Please don’t throw your dreams away


Hold them close to your heart


Cause we are all a part


Of the ordinary miracle



*حال عودتك لمنزلك، ابتعد تماماً عن التلفاز أو الراديو أو أي وسيلة إخبارية قد تطلعك على مآسي الواقع،
اطمئن،، هروبك من الواقع ليوم واحدٍ وحيد ليس بالفعل الوحشي.

*لكي تمسي "مبسوط أوي" كافئ نفسك بنزهة علاجية على النيل في وقت متأخر جدًا من الليل مع أخيك، قطرة هواء ليلية ونسمة ماء نيلية، هي النهاية المثالية لعملية غسيل الروح.

Do you want to see a miracle?

Its seems so exceptional

Things just work out after all

It’s just another ordinary miracle today



The sun comes up and shines so bright


It disappears again at night


It’s just another ordinary miracle today


It’s just another ordinary miracle today


الوصفة مجربة وينصح باستخدامها طبيب الأسنان

D:

دمتم "مبسوطين أوي" :)

__________________

أغنية ordinary miracle
لـ
sarah mclachlan