13 ديسمبر، 2008

هدايا حنــيـنـة ..




عمرك حسيت ان انت وانت ماشي في طريقك عادي كدا.. لا بيك ولا عليك.. اتكعبلت في مركز الكون؟
وفجأة كل حاجة حواليك بتحصل لغرض.. ليك انت.. انت وبس!


عمرك حسيت ان انت في طريقك دا اتشبكت في مجموعة الحبال الذرية اللي موصلة كل الناس ببعضها وبكل حاجة في الكون

- فقط لأي حد سمع عن نظرية الكوانتم فيزيك غير الأميرة سيناهيت والعائلة.. دا إن وجد!! ‎ D: -

فتتفاجئ بطاقة بشرية كونية هايلة عاملة حواليك هالة "خفية بس انت حاسس بيها" محاوطاك، ماشية معاك في كل مكان كأنها بتحميك أو بتحرسك؟!

------------

بدأت القصة لما كنت ساندة على سور سلم كليتنا، خلصت سكشني ووقفت استنى البنات.. كان سكشن أخير قبل ما ناخد أجازة العيد وكنت واقفة باقلب في دماغي كام مشكلة على كام قرار مصيري على شوية هوا ساقع وعصافير ..

وكان هو طالع السلم .. راجل في منتصف الستينات -على ما أظن- بشعر أبيض وجلابية بيج:

هو: سلامو عليكو "ابتسامة طيبة جدا"
أنا: وعليكم السلام ورحمة الله :)

هو: ربنا يبارك فيكِ يا بنتي.. ربنا يوفقك.. ربنا يوفقك.. ربنا ينجحك ويهديكِ.
أنا في قمة الدهشة : شكـــ ..... طب ... شكــ .... :)))
هو: ربنا يهديكِ.. ربنا يكرمك.. ربنا يوفقك، ربنا يحميكِ.

ويمشي.. يختفي بعيد وأنا مش عارفة اتكلم بس حاسة ان ربنا استجاب.

------------

أيام امتحانات السنة اللي فاتت كنت تعبانة جدا .. كان فيه برده حبة مشاكل مع شوية دوخة وتوهان.
وفي يوم كنت متضايقة جدًا فتحت شباك أوضتي لاقيت يمامة بنية مذهلة الجمال بانية عشها قصاد شباكي..
كنت كل يوم الصبح وانا بافتح الشباك الاقيها مركزة عنيها في عنيا جدًا، كأنها عايزة تقولي حاجة.. أنا أصلا كنت متأكده انها عارفاني وجاية عشان هدف معين .. كانت بتطمن عليا ..
لما عدت الفترة الوحشة دي.. تاني يوم كانت ماشية وسايبة عشها.. زعلت حبة.. كنت فاكره اني مش هاشوفها تاني!

المفاجأة ان أنا بافتح شباكي من يومين كدا.. لاقيتها قاعده في عشها بتبص لي نفس البصة وبتطمن عليا :)

--------------

في العيد..

الدنيا مطرت أخيرا بعد نهار ضلمة أوي وكئيب.. كنت فاكرة ان المطر آخر مفاجأة جميلة الكون عاملها لي..

- تعاااااااااااااالي... بسرعااااااة.... إجريييييييييييييي

والاقي أحلى منظر شفته في حياتي .. قوس قزح بحق وحقيقي.. والله فعلاً قوس قزح ..
ضحكته جميلة ملونة .. آخده السماء من أولها لآخرها .. السما كانت بتضحك لي!!

فيه أكتر من كدا؟؟!

--------------

انهارده بقى بغض النظر عن ان القمر كان بدر ودي لوحدها باعتبرها نعمة وهدية من ربنا كل شهر لعباده :)
وبغض النظر عن يوم رائع مابيتكررش بجد قضيته مع واحدة عندها أصفى وأنقى وأجمل قلب في الدنيا..

كتاب" أرز باللبن لشخصين" رجع لي انهارده بعد غياب وافتقاد لأقصى حد..
بافتحه وكانت أول حاجة قريتها فيه:

" القطة المشمشي ضحكت كده وقالت: ( ماتخافيش.. أكيد هتوصلي في الآخر لمكان معين.. لو مشيتي كفاية) "

--------------

كل سنة وانتم طيبين..
كل سنة والكون كله طيب ..

كل سنة وربنا راضي عننا وواهبنا نعمه اللي ماتتعدش :)

05 ديسمبر، 2008

أسف





واصطفانيَ الصمتُ لأكونَ رهانَهُ الأخير



سوزان عليوان

24 نوفمبر، 2008

يوم من غير..ها



عندما استيقظت صباحا
ادركت فورا انه احدى تلك الايام المزعجه
التى اقضيها محدقه باذبهلال بكل ماحولي
مراقبه كل تفصيله صغيره لكل كائن يتحرك او ثابت..
لان العالم بعيني يتحرك بابطئ سرعه

ولان الالم يكون مضاعف بتلك الاوقات
طمئنت قلبي باننا الان نمتلك علاج نفسي سريع ومتوافر
فراشه ضاحكه وجيلي كولا..
-يعني كله هيبقى تمام يا ابني-

_ _ _ _ _ _ _ __

- تؤ
* في ايه؟
- انتي شايفه الفراشه البيضاء اللي هنا ك دي ولاانا اتجننت؟
*اه مالها؟
- اصلها شبه ريم اوي!
* وطب دي حاجه تضايق؟
- لا اصلها بتلف حواليا كتير النهرده
حاسه انها عايزه تقولي حاجه!
(نظره استغباء موجهه ليا طبعا)

_ _ _ _ _ _ _ _ _ _

بتلك الاوقات
احاول تجنب اي مضايقات خارجيه
ولكن كان لابد من مواجهه اجلتها كثيرا
وكالعاده كانت النهايه كما توقعت

حاولت ان اسرع الحركه قلبلا حتى لا اضطر الى ملاحظه
ميلاد كل دمعه بعينيها ..اهدابها المبتله.. حركه يديها ذات الاظافر المنمقه
ولكن لم يفلح الامر
فانشغلت عنها بمحاوله ابتكار اشكال من السحب
- خدتي بالك من شكل السحاب النهرده؟- كان زي ما بنحبه بالظبط ابيض ومن غير حتت سودا وزي غزل البنات اللي زي القطن كده ولما الشمس بتيجي تحته مش بيخبيها بس بيخليني اعرف ابص لهامن غير مااغمض عيني-

سحابه على شكل قطار..ولكن عرباته تشبه النجوم قليلا

(انا عايزه اقولك بقى على فكره اني عمري ماغلطت فحقك وانا قاصده وعمري ماحاولت ازعلك)

نيزك؟..مممم لا قوس قزح قطني يحمل فراشه

(اذا كان وصلك اي احساس غير كده فسوري يعني الغلط مش مني انا انتي اللي غلطانه)

تنين يحمل بالونه.. او ربما بطه !

( وبعدين اصلا انتي من زمان محتاجه تقوي شخصيتك شويه ..الغلط مش مني منك انتي)

* بقولك ايه
تفتكري الفراشه دي عايزه تقولي ايه؟؟

(نظره فاقرب فرصه هدخل الكونترا فايدك واخليه يظهر كحادثه)

انا جيت:)



سلام عليكم
انا جيت يا جماعه
مع السلامه بقى:D


----
مش قادره اقاوم
اني اقول
ان انا انا دلوقتي
او اني رجعت انا
بسبب البنوته ام جناحات دي
اللي هي مش حد هنا يا جماعه
ولا حد نعرفه ولا حد صاحب المدونه ولا اي حاجه خالص
:D
بجد
مش هطول ومش هعاكسها اكتر من كده
بس بغض النظر عن الكلام اللي مش شبهي ده كله اللي هي قالته
جايز اكون كده فعلا
بس ده
لانها اجمل من كده بسلحوميت مره:D
فقرنيه عينيها اساسا مش بتشوف غير كل حاجه حلوه فالدنيا كلها
-------------
ولا كاني قلت حاجه بقى








28 أكتوبر، 2008

لخبطة ملونة

انهارده كان يوم جميل أوي .. :)

عادة انا دايما فرحانة ومبسوطة ومتفائلة عشان كدا كل اللي كان بيشوفني انهارده كان بيسألني

مالك ؟

فيكِ حاجة؟

حد مزعلك؟

انتِ مش شكلك ليه ؟

بس أنا فعلاً فعلاً كنت مبسوطة.

هما اللي مش عارفين..

********************

امبارح صاحبتي قالتلي فكرة جميلة جدا حبيت انها تنتشر وماتقفش عند دفعتي أو كليتي أو حتى جامعتي بس..

الفكرة هي ان كل واحد يدفع جنيه كل أسبوع أو كل شهر حتى ..

تخيلوا .. مبلغ صغير جدا جدا .. بس لما نكون ناس كتير متجمعين على خير

ربنا هيعينا و يساعدنا والمبلغ ده هيتحول لحاجة كبيرة على المدى البعيد..

في المعاد اللي احنا نتفق عليه هنلاقي ان احنا اتجمع عندنا مبلغ محترم نقدر نساعد بيه من يستحق..

سواء بقى من يستحق ده مستشفى.. دار أيتام .. شنط رمضان... كدا يعني.

,واحدة صاحبتي تانية بقى كانت قالت لنا على الحكاية دي من كام اسبوع كدا وحسبناها لو احنا 40 (يعني سكشن واحد بس)

وكل واحد فينا دفع جنيه كل اسبوع يعني على رمضان الجاي ان شاء الله هيكون معانا حوالي 1900 جنيه..

هي أه مش حاجة كبيره أوي بالنسبة للأوضاع اللي احنا فيها.. بس نعتبرها (نواية تسند الزير D: )

وفي الأول وفي الأخر..

الله المستعان :)

************************

عايزة أعتذر لكل حد دخل فراشتي وحس انه متضايق بأي شكل من الأشكال ..

أنا نفسي بقيت كل مادخلها قلبي بيتقبض كدا وأخاف جدا D:

المدونة بجد ضلمة أوووي وقالبة على كآبة بشكل مش طبيعي.

************************

ممكن يكون الكلام الملخبط اللي فوق ده مالوش دعوه ببعضه ..

بس ممكن جدا يكون مشترك في نقطة واحدة

أو

حد واحد... ;)

أنا فخورة بجد ان انتِ في حياتي يا بونبوناية.

18 أكتوبر، 2008

شريطة سوداء :(

ثمّة أشياء
لا نعتادها.
نموتُ
كلَّ ليلةٍ
مؤقتًا
لكنّ موتنا الأخير
يفجعنا

دائمًا.

* سوزان عليوان

*************

صباح يوم الخميس..

ينزل درجات السلم أمامي .. لا أهتم ..

لم تربطني به أي علاقة وطيدة

أستاذ (....) أصبح من مسلّمات كليتي، لا أهتم حقا برؤيته أو عدمها.

دخلت المكتب:

- " صباح الخير يا مدام (.....) "

- " صباح النور يا حبيبتي. "

- " ممكن أعرف انتخابات الاتحاد هتتعمل فين؟ "

- " اسألي أستاذ (....) يا حبيبتي. "

- " صباح الخير، ازيك يا أستاذ (....) ؟ "

ينظر إلى ولا يجيب!

دائمًا ما أتعجب من موقفه ، خاصة وأني أعد من أقربائه..

كان ينبغي حينها أن أشعر بالحنق..

أو أن ألتمس له الأعذار - كما أفعل دائمًا - بأنه لم يسمع صوتي ، أو أنه كان شديد التركيز في قضية ما من قضايا رعاية الشباب..

لكنّ الحقيقة أني ... لم أهتم !!!

أسأله: " هو الانتخابات هتتعمل فين يا استاذ (....) "

يجيبني أخيرًا : " فوق عند مدرج الزناتي. "

أمضي .. وأنتظر..

**************

تبدأ الانتخابات ويبدأ النداء على اللجان ..

أدخل مع أعضاء لجنتي ..

يجلس هو على بعد خطوات من كرسيّ..

يبدو مشغولا بتلك المهمة التي اعتاد أداءها كل عام..

على غير عادتي أيضًا.. لا أتأمل كثيرًا.. لا أراقب .. أو أفكر.

فقط أراه يمارس وظيفته في هدوء

لأني .. لا أهتم!!

يبدأون جميعا في مراسم الترشيح..

بقليل من الفظاظة أو الفكاهة يقول:

" انتو مظبطينها سوا يعني ! "

نبتسم ..

وتنجح الأمينة وينجح الامين المساعد بالتزكية..

****************

مساء الخميس ..

يجلس بين ابنائه ويقول:

" أنا مش حاسس برجليُّ.. منملين قوي "

يداعبه ابناؤه:

" طيب يا بابا.. اتشاهد بقى .. هتوحشنا والله يا بابا "

يضحكون..

ويضحك..

لكنه يشهد أن لا اله الا الله وأن محمدًا رسول الله

يأتي ملك الموت لأجلٍ مسمى ويقبض روحَه بأمر الله !!!!!

***************

لأنني اعتبرته من المسلّمات ..

ولأنه كان يوما عاديًا جدًا..

ولأنني لم أهتم ..

أشـــعر حـقـــًا بالخـوف :(

13 أكتوبر، 2008

دراما هزلية

مشهد أول:
**********
مناوشات معتادة مألوفة بين فتاة صغيرة
وأستاذ اللغة العربية الأثير لديها

( قد ترجع إلى إلقائه غلاف " لبانة التشيكلتس "
من نافذة غرفة الدرس
أو إلى وفاة جلنار ورحيلها عن حبيبها الأوحد قطز بعيد
زواجهما - أخيرًا - بصفحات قليلة!)

لسبب أعمق من غلاف علكة أو من قصة تُدرَّس ..
تحزن الفتاة... تبكي.

المعلم: فتاتي اليوتوبية ..
تنتظر الكمال، تراه في كل ما ومن حولها
ستتألم فتاتي الصغيرة كثيرا حين تفاجأ

بأن الكمال لله وحده!!!


مشهد أخير:
**********
بعد سنوات من الألم..
تكتشف الفتاة..

أنها تكره المفاجآت!

10 سبتمبر، 2008

هكذا أبدؤها أنا : )

ابدأها دايما باسم الله

رزقي ورزقك على الله

انسى همومك

مين هيلومك؟

وما تلجأش لغير الله :)

*******

خلي تكالك عالرحمن

دي الصحرا تبقى بأمره طوفان

لو جوه قلبك نار يركان

مين هينجيك غير الله؟؟

*******

يمكن دى روح مليانة ايمان

تشوف رسول الله فى منام

وتنول رضا ربك وقوام

تلاقيها فرح بإذن الله

******

واه لو تبت كدا لله وبكيت
وربنا خلاك زرت البيت
وجنب رسول الله صليت
تشكر مين بقى غير الله

(:


من برنامج الكنز المفقود